Foto Anders Wiklund/FLT-PICA TT
(تعبيرية)
Foto Anders Wiklund/FLT-PICA TT (تعبيرية)
الخميس 25 نوفمبر

أحدهما كان يعمل في وكالة الاستخبارات الأكثر سرية في السويد

الكومبس – ستوكهولم: احتجزت السلطات شقيقين للاشتباه في قيامهما بالتجسس ضد السويد. وبات معروفاً أن الأخ الأكبر كان يعمل في جهاز الأمن السويدي (سابو) وقوات الدفاع السويدية. بينما كشف SVT اليوم نقلاً عن مصادر لم يسمها أن الأخ الأصغر كان يعمل أيضاً في “سابو”.

وكانت السلطات قبضت قبل شهرين على الأخ الأكبر (40 عاماً) بشبهة التجسس. وكان وقت القبض عليه مسؤولاً حكومياً. في حين كان يعمل سابقاً في جهاز الأمن السويدي وجهاز الاستخبارات التابع لقوات الدفاع.

وفى الأسبوع الماضي تم القبض أيضاً على الشقيق الأصغر (30 عاماً). وينفي الشقيقان ارتكاب أي مخالفات، غير أن الادعاء العام قرر يوم الجمعة الماضي احتجازهما للاشتباه في ارتكابهما جريمة التجسس المشددة.

وأكدت مصادر من جهاز الأمن أن الأخ الأصغر عمل أيضاً في سابو لبعض الوقت. ومن غير الواضح ما إذا كان الشقيقان يعملان هناك في الوقت نفسه.

حاول أن يصبح شرطياً

واتهم الادعاء العام الشقيقين بالتعامل مع قوى أجنبية. ويشتبه في أن جرائم التجسس ارتكبت بين آذار/مارس 2011 وأيلول/سبتمبر 2021.

وخلال الفترة نفسها، درس الأخ الأصغر في العام 2011 الفصل الدراسي الأول من برنامج الشرطة. حسب وثائق هيئة الشرطة. غير أنه لم يكمل تدريب الشرطة وحرم من تمويل الدراسة في الفصل الدراسي ربيع العام 2012.

روابط مع إيران

عمل الأخ الأكبر خلال هذا الوقت في جهاز الاستخبارات. وعمل بعد ذلك في وكالة الاستخبارات الأكثر سرية في السويد، مكتب المجموعة الخاصة (KSI)، وكانت إحدى مهماته تجنيد مصادر ومنشقين عن أجهزة الاستخبارات في بلدان أخرى.

ولد المشتبه بهما فى ايران ونشأ كلاهما في أوبسالا. ولم يتضح بعد ما إذا كانا على صلة بإيران.

ولم يؤكد المسؤول الصحفي في سابو، كارل ميلين، المعلومات عن الأخ الأصغر، لكنه لم ينفها أيضاً. وقال لـSVT “نحن جهاز أمني ولا نفصح عمن يعمل أو لا يعمل معنا”.

Related Posts