التلوث في السويد أعلى مما كان يُعتقد… يتسبب بـ 7600 وفاة سنوياً

Published: 11/30/21, 5:23 PM
Updated: 11/30/21, 5:23 PM

الكومبس – أخبار السويد: أظهر بحث جديد، أن تلوث الهواء في السويد بات أكثر خطورة على الصحة مما كان يعتقد سابقًا.

وحسب ذلك البحث الذي أجرته وكالة حماية البيئة، فإن ما يقرب من 7600 شخص يموتون قبل الأوان، كل عام، في السويد بسبب الآثار الصحية لتلوث الهواء مقارنة بـ 250-300 حالة وفاة جراء حوادث حركة المرور.

وقال روجر سيدن، من وكالة حماية البيئة السويدية، إن الأطفال معرضون للخطر بشكل خاص جراء هذا التلوث.

وأوضح أنه في المناطق الحضرية ذات المستويات المرتفعة من ملوثات الهواء، مثل الجزيئات وثاني أكسيد النيتروجين، هناك زيادة في مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية والخرف وسرطان الرئة وغير ذلك.

وتعتقد وكالة حماية البيئة السويدية، أن العمل النشط سيكون مطلوبًا في البلديات السويدية للتعامل مع الإرشادات الجديدة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية بهذا الخصوص.

وقال روجر، “هناك الكثير لنفعله من أجل الصحة العامة هنا في السويد”.

وأشار إلى أن مستويات تلوث الهواء، في أجزاء كبيرة من البلاد، أعلى بكثير من المستويات التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.

وأكد أن حركة المرور في المناطق الحضرية والمدن غالبًا ما تكون أكبر مصدر للانبعاثات الغازية، لكن الصناعات ومواد التدفئة تساهم أيضًا في زيادة تلك الانبعاثات.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved