Christine Olsson/TT
Christine Olsson/TT

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت إحصاءات للتلفزيون السويدي، أن أكثر من 900 امرأة حامل في محافظة ستوكهولم حرمن من الحصول على مكان لولادة أطفالهن في عيادات التوليد المخصصة لهن، العام الماضي، وأن كثيرات منهن تم نقلهن إلى عيادات أخرى أو مشافي في مناطق أخرى .

 

ووفقاً لجمعية القابلات السويدية، فإن هذه المشكلة ترتبط بنقض الأسِرّة، الأمر الذي أدى في العديد من الحالات، إلى معاناة النساء الحوامل عندما حان موعد وضعهن. حتى أنه وفي إحدى الحالات مات رضيع، بسبب عدم وجود مكان للأم عند الولادة، وفي حالة أخرى أُجبرت امرأة على العودة إلى المنزل لتلد طفلها في الحمام.

كما قالت إيلين هالغرين، رئيسة جمعية القابلات في ستوكهولم للتلفزيون السويدي، إن بعض الولادات، انتهت في غرف بالمستشفيات، غير مخصصة للولادة، والتي تفتقر إلى المعدات الطبية اللازمة لعملية التوليد.

Related Posts