Foto: TT
Foto: TT

روسيا تطالب بالابتعاد عن حلف الناتو

السويد: مطالب روسيا تدمّر أمننا

الكومبس – ستوكهولم: أكدت رئيسة الوزراء مجدلينا أندرشون أن أمن أوروبا “غير قابل للتفاوض”. وتجري أندرشون مباحثات مع فنلندا وحلف شمال الأطسي (ناتو) حول الوضع المتوتر على الحدود الروسية الأوكرانية. فيما غادرت وزيرة الخارجية آن ليندي إلى واشنطن بعد مطالبة روسيا حلف الناتو بعدم ضم أو التعاون مع أعضاء جدد.

وأجرت أندرشون محادثات مع الرئيس الفنلندي سولي نينيستو أمس الخميس، ومن المنتظر أن تجري اليوم مباحثات مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ.

وقالت أندرشون في تصريح لـTT إن “أمن أوروبا غير قابل للتفاوض. نحن من نقرر سياستنا الخارجية والأمنية ونختار من نريد التعاون معه”. وأضافت “في ضوء تطورات أوكرانيا وحولها وتدهور الوضع الأمني ​​في منطقتنا المباشرة، تحدثت مع الرئيس الفنلندي نينيستو وسأجري محادثات مع الأمين العام لحلف الناتو ستولتنبرغ. كما تجري الحكومة حواراً مع الإدارة الإمريكية “.

وتشهد الحدود الروسية الأوكرانية توتراً منذ أسابيع. وقالت الحكومة الأوكرانية إن جارتها الشرقية القوية حشدت 115 ألف جندي على الحدود. في حين تتهم روسيا حلف شمال الأطلسي بتهديد حدودها من خلال التعاون مع أوكرانيا. وتطالب بعدم السماح لمزيد من الدول بالانضمام إلى الناتو.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف شارك في اجتماع منظمة الامن والتعاون الأوروبية في ستوكهولم الشهر الماضي، واتهم حلف الناتو بالاقتراب من الحدود الروسية، محذراً من “السيناريو الكارثي” للمواجهة العسكرية.

وأعرب لافروف عن أمله في أن يتم النظر في اقتراح روسيا بالتوصل إلى اتفاق أمني أوروبي جديد.

ووصلت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي أمس الخميس إلى واشنطن للتباحث حول تصرفات روسيا في أوكرانيا وما حولها. وتعقد ليندي لمدة ثلاثة أيام سلسلة من الاجتماعات في العاصمة الأمريكية، منها محادثات مع نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان، ونائب مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، جوناثان فينر.

وفي السياق ذاته، قال القائد العام لقوات الدفاع السويدية ميكائيل بيدين لصحيفة داغينز نيهيتر إن “مطالب روسيا للولايات المتحدة وحلف الشمال الأطلسي تعني توقف التدريبات العسكرية السويدية والتعاون مع العالم الخارجي”. وأضاف أن “الاقتراحات الخاصة بترتيب أمني جديد يمكن أن تدمر سياسة الأمن الخاصة بالسويد. التدمير كلمة قوية لكن لا يمكنني التحدث إلا بهذه الكلمات القوية بناءً على مهمتي لأني لن أكون قادراً على تنفيذ المهمة إذا جرى تطبيق الاقتراحات الروسية”.

Related Posts