Foto: Amir Nabizadeh / TT
Foto: Amir Nabizadeh / TT
2021-05-04

الكومبس – ستوكهولم: تشهد ضواحي العاصمة ستوكهولم ذات الأغلبية المهاجرة، إقبالاً ضعيفاً على عمليات التطعيم ضد كورونا، فاليوم مثلا تم حجز 17 % من المواعيد المخصصة للقاح في ضاحية رينكبي، وفق تقرير للتلفزيون السويدي.

وفي محاولة لتغيير ذلك، أطلقت المحافظة مشروعاً تجريبياً، سيعمل عبره المرشدون الصحيون على نشر المعلومات في الشوارع والساحات، وسيجوب هؤلاء المرشدون الضواحي بهدف الإجابة على الأسئلة الخاصة بلقاح كورونا لدى السكان.

وتستهدف تلك المهمة، مجموعة الأشخاص الذين قد لا يشاهدون الأخبار السويدية أو يجدون صعوبة في استيعاب المعلومات باللغة السويدية.

وقال عبد الحقين وارسامي، أحد سكان رينكبي للتلفزيون السويدي، إنه يعتقد أنه من المهم أن يأخذ الكثير من الناس اللقاح.

وأشار إلى أنه سيغتنم الفرصة لأخذ اللقاح عندما تحين له الفرصة.

وكان كشف تقرير نشرته أفتونبلادت الأسبوع الماضي، أن نسبة التطعيم في المناطق الضعيفة بستوكهولم أقل بكثير من المناطق الأخرى، وأن عدد مواعيد اللقاح المحجوزة في منطقة رينكيبي (Rinkeby) أقل بكثير مقارنة بمنطقة ناكا (Nacka) مثلاً.

كما حذرت هيئة الصحة العامة من أن نسبة تطعيم المولودين في الخارج أقل مقارنة بالمولودين في السويد.

فيما قال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل “أكدنا مدى أهمية إعطاء الأولوية لهذه المجموعات، والآن أجرينا تحليلاً سريعاً لنرى إن أمكن الوصول إليهم أم لا، واكتشفنا أن ذلك لم يحدث”.

Related Posts