وزير العدل والداخلية في مؤتمر صحفي اليوم

Foto: Paul Wennerholm / TT
وزير العدل والداخلية في مؤتمر صحفي اليوم Foto: Paul Wennerholm / TT

الكومبس -ستوكهولم: اقترحت الحكومة تطبيق نظام يسمى “الشاهد الملك”، بحيث يتمكن المشتبه بهم من الحصول على تخفيف للعقوبة إذا ساعدوا الشرطة في تحقيقها ضد الجرائم.

وعقد وزير العدل والداخلية مورغان يوهانسون مؤتمراً صحفياً اليوم قدم فيه اقتراحات لتعزيز حماية الشهود والمساعدة في حل مزيد من القضايا.

وقال يوهانسون إن “الاقتراح الرئيس هو أن تطبق السويد نظام “الشاهد الملك””. وفق ما نقل SVT.

وكان تحقيق حكومي أوصى في مايو العام الماضي بتطبيق هذا النظام، في حين قدمته الحكومة اليوم اقتراحاً للبرلمان.

وقال يوهانسون “يمكن للشخص بالفعل تخفيف العقوبة على جريمته إذا قدم شهادة للشرطة تساعد في القبض على مجرمين. وهذا أمر موجود في النرويج والدنمارك”.

وتشهد السويد تزايداً في جرائم العصابات. وحذرت الشرطة مراراً من “ثقافة الصمت” التي تسود في بعض المناطق بسبب خوف الناس من الإدلاء بشهاداتهم.

لا ضمان

وحسب الاقتراح الحكومي، لا ينبغي أن يكون المشتبه به قادراً على التفاوض مع المدعي العام لإطلاق سراحه تماماً، كما يحدث في الأفلام الأمريكية، بل يجب على المدعي العام تقديم اقتراح بتخفيض العقوبة إلى المحكمة، لكن المحكمة هي التي تقرر في نهاية المطاف. وبالتالي، لا توجد ضمانات بأن “الشاهد الملك” سيحصل على تخفيض للعقوبة.

تشديد عقوبة التهديد

وقدمت الحكومة مشروع قانون آخر يتضمن تدابير عقابية للانتهاكات التي تحصل في المحكمة، وتنطوي عادة على تهديدات ضد الشهود.

ويرفع مشروع القانون الحد الأدنى لعقوبة التهديد من 14 يوماً إلى ستة أشهر. وتقترح الحكومة أيضاً اعتبار الانتهاكات في المحاكم خطيرة إذا شمل الفعل تهديدات بالأسلحة أو المتفجرات أو بالتلميح لهما.

Related Posts