Erik Simander/TT
Erik Simander/TT
2021-12-08

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت وزيرة البيئة والمناخ، أنيكا ستراندهل في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، أن الحكومة ستتخذ قراراً بشأن منشأة SKB للتخلص النهائي من النفايات النووية، في أوستامار بمنطقة أوبلاند وذلك في 27 يناير.

ودعت منظمات الدفاع عن البيئة، الحكومة إلى قول “لا” لهذا المقترح.

واعتبرت الجمعية السويدية لحماية الطبيعة ومنظمة Greenpeace، أن طريقة تخزين تلك النفايات تنطوي على مخاطر تتعلق بالسلامة.

وتعتقد الجمعية السويدية لحماية الطبيعة، أن الحكومة “يجب أن تقول لا” للمنشأة بالإشارة إلى العلب النحاسية، التي سيتم استخدامها لتخزين النفايات، والتي تُزعم أنها غير آمنة بشكل كافٍ.

من جهتها قالت، إيزادورا ريونسكي، رئيسة غرينبيس السويد “في ضوء البحث الحالي، فإن الإجابة المعقولة الوحيدة التي يمكن تقديمها، في أكبر قضية بيئية في السويد على الإطلاق، هي الرفض “.

سياسياً، انتقد بير بولوند،أحد رئيسي حزب البيئة، بشدة الجدول الزمني للحكومة بشأن مستودع النفايات النووية.

واعتبر أن المعارضة، تختطف هذا الموضوع لأسباب سياسية حزبية، معتبراً أن الحكومة مقصرة في هذه القضية.

 وقال، ” يقلقني كثيرًا أن يعتقد الناس بأن أهم قضية بيئية في السويد يمكن معالجتها تحت التهديد”.

وكانت هددت المعارضة المتمثلة بحزبي الليبراليين والديمقراطيين المسيحيين، وزيرة البيئة، بالتصويت بحجب الثقة عنها، إذا لم تعلن عن جدول زمني حول مشروع مستودع النفايات النووية.

Related Posts