مهاجرون يحاولون عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، والقوات البولندية تتصدى لهم
مهاجرون يحاولون عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، والقوات البولندية تتصدى لهم
2021-11-27

الكومبس – أوروبية: نفت الحكومة الألمانية مجددا صحة تصريحات الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، بأن المستشارة المنتهية ولايتها، أنغيلا ميركل، موافقة على استقبال ألفي لاجئ من بلده. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أمس الجمعة (26 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021) في برلين: “نيابة عن المستشارة الألمانية والحكومة الاتحادية أرغب في أن أقول بوضوح إن هذه التصريحات عارية عن الصحة”.

وقال لوكاشينكو اليوم الجمعة خلال زيارته لملجأ إيواء للمهاجرين في بروزغي على الحدود مع بولندا مطالبا ألمانيا باستقبال اللاجئين: “2000 شخص – هذه ليست مشكلة كبيرة لألمانيا”، مدعيا مجددا أن “المستشارة ميركل موافقة على ذلك”. وكان لوكاشينكو قد أدلى بتصريح مماثل قبل أيام قليلة بعد مكالمتين هاتفيتين مع ميركل، إلا أن برلين نفت ذلك بوضوح.

وذكر لوكاشينكو خلال زيارته اليوم أن الأشخاص الموجودين في ملجأ الإيواء المقام في مستودع للخدمات اللوجستية يريدون الذهاب إلى ألمانيا لرؤية عائلاتهم وأحبائهم، وقال: “من فضلكم استقبلوا هؤلاء الناس لديكم. هذا ليس عبئا كبيرا”. ويحاول آلاف المهاجرين منذ أسابيع العبور من بيلاروسيا عبر الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى بولندا أو ليتوانيا. ويتهم الاتحاد الأوروبي لوكاشينكو بأنه تعمد نقل أشخاص من مناطق الأزمات إلى مينسك من أجل تهريبهم بعد ذلك إلى الاتحاد الأوروبي وزعزعة استقرار الوضع هناك.

وقرر المئات مجددا العودة إلى بلدانهم، بما في ذلك العراق وسوريا، يومي الخميس والجمعة. وأعلن مطار مينسك أن طائرة جديدة أقلعت ليلة الخميس/الجمعة متجهة إلى أربيل في العراق. وفي تلك الأثناء أعلن حرس الحدود البولندي اليوم أن مجموعة من حوالي 200 مهاجر حاولوا دون جدوى اختراق الحواجز الحدودية من بيلاروسيا والدخول إلى الاتحاد الأوروبي، موضحا أن الحادث وقع أمس الخميس بالقرب من بلدة تشيريمشا.