الكومبس – أوروبية: قالت بولندا إن بيلاروسيا غيرت تكتيكها في أزمة الحدود هذه، من خلال توجيه مجموعات أصغر من المهاجرين إلى نقاط متعددة، على طول الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي.

ورغم وجود علامات على انحسار الأزمة، قال وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشاك، إنه يتوقع أن تطول المواجهة الحدودية بسبب وجود المهاجرين.

وأعلن حرس الحدود البولنديون عن محاولات جديدة للعبور قامت بها مجموعات عدة مكوّنة من عشرات المهاجرين، فيما ألقى حشد يضم 200 شخص الحجارة وعبوات الغاز المسيل للدموع.

وقال بلاشتشاك لإذاعة “آر إم إف إف إم” “علينا الاستعداد لحقيقة أن هذه المشكلة ستتواصل لشهور. لا شك لدي بأن هذا ما سيحصل”.

وتابع “يتم حالياً اتباع أسلوب جديد نوعاً ما من قبل المهاجرين والأجهزة البيلاروسية.. تحاول مجموعات أصغر من الناس عبور الحدود من أماكن عديدة”. وأضاف “لا شك في أن هذه الهجمات موجّهة من قبل أجهزة (الدولة) البيلاروسية”.

وقد أبلغ حرس الحدود البولندي عن محاولات عبور جديدة لمجموعات من عشرات المهاجرين، وبين وزير الدفاع البولندي أنه ينبغي الاستعداد لمواجهة هذه المشكلة التي ستستمر أشهر على حد قوله.

وأقرّ الرئيس البيلاروسي لوكاشنكو  بأنه “من المحتمل جداً” أن تكون قوّاته قد ساعدت الناس في العبور إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه نفى أن تكون مينسك رتّبت العملية.

Related Posts