تعبيرية
تعبيرية
7.2K View

الكومبس – مالمو: أدين موظف مدرسة بتهمة الاغتصاب والتحرش الجنسي بطالبة في المرحلة الإعدادية بمدرسة في مدينة مالمو عدة مرات، فيما وصفت إدارة المدرسة ما حدث بأنه بمثابة صدمة كبيرة.

وحكم على الموظف البالغ من العمر 30 عاما، والذي يعمل مساعد طلاب elevassistent ، بالسجن 3 سنوات و8 أشهر، لتخرج اليوم إدارة المدرسة، وتؤكد أنها حذرت الموظف من بعض التصرفات التي كان يقوم بها، لكن شهادات موظفين في تحقيقات الشرطة تكشف أن الإدارة لم تأخذ على محمل الجد شكوى اثنين من زملاء الموظف حول تصرفاته.

وكان تم إيقاف المساعد، أول مرة، في ديسمبر 2019، بسبب تصرفات غير لائقة، حيث شوهد جالساً بالقرب من الطالبة ويتصرف معها بطريقة غير ناضجة، لكن لم ينظر لها على أنها ذات طبيعة جنسية، وفق ما ذكر مدير المدرسة.

وبالرغم من ذلك، فقد تمت إعادة الموظف لعمله بعد 3 أيام من إيقافه عن العمل.

 لكن في نهاية عام 2020، اكتشف ولدا الطالبة أن الموظف تحرش بابنتهما أثناء طريق عودتها إلى المنزل من المدرسة.

واتضح خلال التحقيق، أن الرجل تحرش بالفتاة عدة مرات، من بينها، قيامه باغتصابها في دورة مياه المدرسة.

وكتب المدير في رسالة إلكترونية لصحيفة سيدسفينسكان، “أريدكم أن تعرفوا، أن الحكم على أحد الموظفين السابقين، كان بمثابة صدمة كبيرة لنا في المدرسة. تعرضت إحدى طالباتنا لشيء فظيع جدًا ويمكن أن يحدث أيضًا في المدرسة أمر مروع آخر. نحن في المدرسة لا نحاول بأي شكل من الأشكال “الدفاع” عما حدث، بل نريد فقط أن نشرح كيف تصرفنا ولماذا “.

 ووفقًا لموظفين اثنين، اللذين تحدث معهما سيدسفينسكان، وكان أدليا بشهادتهما للشرطة، فإن الرجل كان على تواصل غير مناسب بالضحية خلال خريف عام 2020، أي قبل حدوث عمليات الاغتصاب.

ورد المدير على ذلك بالقول، “لسوء الحظ، لم يكن هذا شيء أعلمني به الموظفان في خريف 2020 ، لكن المعلومات حول ذلك أصبحت معروفة لي فقط بعد اعتقال المساعد واستجواب الموظفين.”

في حين يؤكد الموظفان في تحقيقات الشرطة أنهما حاولا دقا جرس الخطر مما يحصل، لكن لم تؤخذ شكواهما على محمل الجد من قبل الإدارة.

Related Posts