Foto: Staffan Löwstedt / SvD / TT
Foto: Staffan Löwstedt / SvD / TT
2021-04-27

الكومبس – ستوكهولم: أكدت إدارة الرعاية الاجتماعية أن الضغط على وحدات العناية المركزة في السويد بسبب كورونا يؤدي إلى زيادة معدل الوفيات بالمرض، مشيرة إلى أن معدل الوفيات بين مرضى العناية المركزة يتناسب طرداً مع الضغط الذي تشهده هذه الوحدات.

وقال المسؤول في إدارة الرعاية الاجتماعية توماس ليندين “إذا كان كثير من الناس يدخلون العناية المركزة في الوقت نفسه، فإن معدل الوفيات يزيد”. وفق ما نقل SVT اليوم.

وكان معدل الوفيات بين مرضى كورونا في العناية المركزة انخفض بشكل تدريجي بعد ربيع العام الماضي من 25 بالمئة من المرضى إلى 10 بالمئة.

وفسرت إدارة الرعاية الاجتماعية في الصيف تراجع معدل الوفيات بتحسن نظام الرعاية الصحية وتعلمه كثيراً عن المرض لدرجة أنه أصبح أفضل في علاج المرضى، إضافة إلى استخدام عدد من الأدوية الجديدة في العلاج، مثل الكورتيزون ومميعات الدم.

غير أن الوفيات زادت في الخريف بشكل مفاجئ مع ارتفاع انتشار العدوى مرة أخرى. وفي كانون الأول/ديسمبر وصل معدل الوفيات فجأة إلى 20 بالمئة، قبل أن يتراجع في كانون الثاني/يناير.

ويمكن تفسير ارتفاع معدل الوفيات بحقيقة أن عدد المسنين الذين عولجوا في العناية المركزة في الخريف الماضي كان أكبر، لكن حتى مع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن معدل الوفيات في العناية المركزة كان أعلى بكثير خلال الموجة الثانية مقارنة بنهاية الصيف.

واتضح أن معدل الوفيات في العناية المركزة يتأثر بمدى الضغط الذي تشهده هذه الوحدات.

وأوضح ليندين “عندما يزداد العبء على الرعاية الصحية، يؤثر ذلك على الجودة وإمكانية البقاء على قيد الحياة”.