(الصورة أرشيفية وهي ليست للشخص الذي أجريت معه المقابلة)

Foto: Heiko Junge / NTB scanpix / TT
(الصورة أرشيفية وهي ليست للشخص الذي أجريت معه المقابلة) Foto: Heiko Junge / NTB scanpix / TT
31.5K View

“لهذا لا أستطيع النوم ليلاً”

الكومبس – ستوكهولم: قال أحد تجار المخدرات في ستوكهولم إنه يبيع المواد المخدرة لأشخاص من سكان المدينة والضواحي على حد سواء، معتبراً أن “ذوي المناصب الرفيعة” هم أفضل زبائنه لأنهم يعودون بشكل دائم وبعضهم يشتري منه يومياً.

ويعني مصطلح ذوي المناصب الرفيعة (högt uppsatta) في الاستخدام اليومي الأشخاص الذين يتولون مناصب مسؤولة في الشركات والهيئات.

وتمكن فريق تحقيق صحفي في SVT من تسجيل مقابلة مع تاجر المخدرات بعد إخفاء وجهه وتمويه صوته. وقال إنه يتاجر بالمخدرات في ستوكهولم منذ أكثر من عشر سنوات، وبدأ الأمر بحلم أن يكون ثرياً ثم دخل في دائرة لا يستطيع الخروج منها. ولفت التاجر إلى أن الكوكايين هو المادة التي يجني منها تجار المخدرات أموالاً أكثر، لأن المدمن عليها مستعد لفعل أي شيء للحصول عليها.

ويكلف إنتاج غرام الكوكايين في منطقة كاتاتومبو الكولومبية حوالي 8 كرونات سويدية، في حين يباع في الشارع في السويد بأكثر من مئة ضعف.

وتجارة المخدرات في السويد جزء من تجارة عالمية إجرامية تقدر قيمتها السنوية بنحو 5000 مليار كرون. وفي العام الماضي، وقعت 35 ألف جريمة قتل في المكسيك، 80 بالمئة منها مرتبطة بتجارة المخدرات.

وفي السويد، يقتل حوالي 40 شخصاً كل عام في حوادث إطلاق نار، معظمها مرتبط بعصابات المخدرات.

وقال التاجر الذي قابله التلفزيون السويدي إنه نفسه كان في السجن لاستخدامه العنف ضد شخص يدين له بالمال. وأضاف أنه فقد كثيراً من أصدقاء الطفولة بعد أن قتلوا بسبب تجارة المخدرات.

وسأله الصحفي “ما هو شعورك وأنت جزء من سلسلة تتسبب في موت كثير من الناس؟”.

فأجاب “من الناحية المالية أنا مستقل، لكن لدي أصابع في وفاة كثير من الناس. ربما لهذا السبب لا أستطيع النوم ليلاً لأنني أفكر في هؤلاء الناس، هناك كثير من الناس يموتون”.

ورفض الإجابة عن سؤال ما إذا كان قد قتل أحداً بيديه. فسأله الصحفي “ما هي مسؤوليتك تجاه موت كثير من الناس؟”، ليجيب “أنا أكبر في العمر والعذاب يصبح أثقل. لذا لدي مسؤولية لإيقاف ما أفعله”.

Related Posts