(Julian Stratenschulte/dpa via AP)  DMME116
(Julian Stratenschulte/dpa via AP) DMME116

الكومبس – ستوكهولم: أدى الضغط على اختبارات كورونا في السويد إلى تأخر النتائج، بسبب الانتشار المتزايد للعدوى. وقال رئيس جميعة أطباء ستوكهولم يوهان ستيرود “إذا كنت مصاباً بأعراض الزكام فتعامل معها على أنها إصابة باوميكرون (المتحور الجديد من كورونا)”.

وطالب ستيرود الجهات الصحية في الوقت نفسه بالتركيز على الاختبارات لمعرفة أين تنتشر العدوى أكثر.

وقال لراديو إيكوت اليوم “أن تجري اختبار كورونا ثم تتأخر النتيجة لمدة تصل إلى أسبوع، فلا فائدة من ذلك. سنمر بموجة إصابات كبيرة خلال الفترة المقبلة. فإذا كنت مصاباً بنزلة برد، فأنت مصاب بمتحور أوميكرون، ابدأ من هذه القناعة لتوفر الحماية لك ولمن حولك”.

وكانت هيئة الصحة العامة توقعت أن يصل انتشار العدوى إلى ذروته في البلاد نهاية يناير الحالي، ما يعني أن العدوى ستستمر في الزيادة الأسبوعبن المقبلين.

وقال أستاذ علم الفيروسات في جامعة أوميو فريدريك إلغ إن الاختبارات يجب أن تستمر على نطاق واسع لمعرفة أين تنتشر العدوى بهدف حماية أماكن العمل والأفراد قدر الإمكان.