Hasse Holmberg / TT
Hasse Holmberg / TT
9.4K View

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت أرقام صادرة عن مكتب الإحصاء المركزي، اليوم، زيادة عدد الحاصلين على الجنسية السويدية في عام 2020 بنسبة 25% مقارنة بعام 2019.  

وحسب تلك الأرقام، فإنه في العام الماضي، مُنح 80175 شخصًا الجنسية السويدية. وهو أكثر بـ15969 شخصًا، أو 25 في المائة عن العام، الذي سبقه، عندما مُنح 64206 أشخاص، الجنسية السويدية.

وكان أكثر من نصف الحاصلين على الجنسية هم من الرجال، بمقدار 42390 شخصًا، مقابل 37785 من النساء.  

ويوضح المكتب، أن ما يقرب من كل شخص ثالث، تم منحه الجنسية السويدية في عام 2020 كان مواطنًا سوريًا.

إذ بلغ عدد السوريين، الذين نالوا الجنسية السويدية، العام الماضي 24472 سوري، ويزيد هذا الرقم بـ 4406 أشخاص عن عام 2019 عندما مُنح 20،066 مواطنًا سوريًا الجنسية السويدية.

ومنذ اندلاع الحرب في سوريا، عام 2011، هاجر أكثر من 160 ألف مواطن سوري إلى السويد. للحصول على الجنسية السويدية، لذلك بدأت الهجرة من سوريا في السنوات الأخيرة بالظهور في الإحصائيات الخاصة بالمواطنين السويديين الجدد في عام 2015، عندما مُنح 1370 مواطنًا سوريًا حينها، الجنسية السويدية.

وخلال السنوات 2015-2020، تم منح الجنسية السويدية لما مجموعه 69648 مواطنًا سوريًا.

ووفق أرقام مكتب الإحصاء، فقد شهدت في عام 2020، تسع دول زيادة، في عدد مواطنيها الحاصلين على الجنسية السويدية الجديدة، بما لا يقل عن 500 شخص مقارنة بعام 2019.

فبخلاف سوريا، شهدت بولندا والنرويج أكبر زيادة، حيث منح في العام عام 2020 قرابة 2722 مواطنًا بولنديًا و1725 مواطنًا نرويجيًا الجنسية السويدية.

كما زاد عدد المواطنين من رومانيا وألمانيا واليونان، الحاصلين على الجنسية السويدية.

Related Posts