Fredrik Sandberg/TT
Utrikesdepartementet, UD, i Arvfurstens palats. Arkivbild.
Fredrik Sandberg/TT Utrikesdepartementet, UD, i Arvfurstens palats. Arkivbild.
2021-06-17

الكومبس – ستوكهولم: يعتبر التصويت على حجب الثقة على وزير أو الحكومة بأكملها، هو أحد أقوى أدوات البرلمان السويدي، وهو ما ضمنته الديمقراطية في البلاد.

ويحتاج حجب الثقة ضد وزير أو ضد الحكومة موافقة 175 عضواً من أعضاء البرلمان، حتى يُجبر الوزير أو الحكومة على الاستقالة.  

ولكن فإن عقد جلسة تصويت، يتوجب أن يتقدم 35 عضوا على الأقل بطلب حجب الثقة حتى يتم وضع الطلب للتصويت عليه.

ولا يتعين على الجهة، التي تقدمت بطلب حجب الثقة، ذكر سبب محدد للرغبة في إجراء تصويت بالحجب.

ومنذ عام 1980، صوّت البرلمان السويدي على أحد عشر اقتراحًا بحجب الثقة. لم ينجح أي واحد منها، ولكن من ناحية أخرى حدث وأن استقال وزراء قبل التصويت على حجب الثقة، لأنه كان من الواضح أنه سيتم التصويت ضدهم.

 وإذا خلص البرلمان إلى أنه لا يثق برئيس الوزراء، فيجب على الحكومة بأكملها أن تستقيل أو تدعو إلى انتخابات إضافية

وفي حال سحب الثقة من الحكومة واستقالتها، فإن تشكيل الحكومة الجديدة سيكون بيد رئيس البرلمان الذي يعقد مشاورات برلمانية في محاولة لخلق أساس تشكيل حكومة جديدة.

كما قد يلجأ رئيس الحكومة في السويد في حال التصويت بحب الثقة على حل الحكومة بنفسه والدعوة لانتخابات مبكرة.