محمد قدورة
محمد قدورة
5.7K View

2100 شخص اصيبوا بكورونا في روزنغورد بمالمو

الكومبس – مالمو: عرض التلفزيون السويدي اليوم تقريراً عن وفاة الناشط السويدي من أصل فلسطيني، محمد قدورة (أبو أيمن)، المعروف بدفاعه عن قضايا المهاجرين في مالمو. وكان قدورة توفي الخريف الماضي متأثراً بإصابته بكورونا.

يقول ابنه أيمن في التقرير “كنا ننتظر أن يعود من المستشفى إلى البيت، لكننا عرفنا أنه لن ينجو”.

ورغم مرور أكثر من ثلاثة أشهر على رحيل محمد، لا تزال العائلة تجد صعوبة في التأقلم مع رحيله، فقد كان “رجلاً عظيماً بكل معنى الكلمة” كما تقول زوجته صبرية حيدري. فيما يقول أيمن “عندما أفتح باب البيت أشعر أني سأراه مستلقياً هناك على الأريكة”.

وكان أفراد الجالية العربية في مالمو وغيرها من المدن نعوا رحيل محمد قدورة بكثير من الأسى، معتبرين أنه أحد أعمدة الجالية العربية في السويد. واستذكر كثيرون حضوره اللافت في الأنشطة السياسية والثقافية ومده يد المساعدة للمهاجرين الجدد.

كان محمد حذراً خلال انتشار عدوى كورونا غير أنه أصيب بالعدوى بعد أن حضر جنازة لصديقه. واضطر بعدها بفترة قصيرة إلى دخول المستشفى. تقول زوجته “بدأ الأمر بنزلة برد، لكن سرعان ما ساء الوضع، ليعاني من صعوبة في التنفس ثم فقد شهيته ولم يستطع تناول الطعام. اتصلت ابنتي بالإسعاف فنقلوه مباشرة إلى المستشفى”.

فيما يقول ابنه أيمن “كثيرون قضوا نحبهم بكورونا، كل أسبوع تقريباً نقرأ في الفيسبوك نعياً لأحد الراحلين بكورونا”.

روزنغود من أكثر المناطق تضرراً

أصيب أكثر من 2100 شخص بكورونا في Rosengård بمالمو. وفق تقرير SVT الذي وصفها بإحدى المناطق الأكثر تضرراً من الفيروس. ولفت التقرير إلى اكتظاظ المساكن في المنطقة. ونقل التقرير عن إمام مسجد في مالمو، رمضاني بوسعدي قوله إن “معلومات كورونا التي نشرتها السلطات غير واضحة وبعيدة عن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المعرضة للخطر. لم يتضح متى يكون الأمر توصية ومتى يكون قراراً. قدمنا ​​معلومات للجميع، لكن في البداية كان هناك كثيرون ممن ياتون إلى المقبرة. وكان ذلك كارثة”.

Related Posts