Foto: Tomas Oneborg/TT
Foto: Tomas Oneborg/TT
2020-11-08

الكومبس – ستوكهولم: دعا زعيم حزب المحافظين أولف كريسترسون إلى رؤية سوق عمل جديد، يحد من البطالة، ويعتمد أكثر على أصحاب الكفاءات والخبرات خصوصاً بين السويديين الجدد.

وقال في خطاب له في مؤتمر برنامج أفكار الحزب، عُقد رقمياً امس،  إن فكرة نموذج الرفاهية السويدي لم تكن تقوم أبدًا على أن عشرات الآلاف من الأمهات سوف يعتمدن بشكل دائم على الإعانات، مشيراً إلى أنه اليوم حتى كل ثاني امرأة من النساء المهاجرات من إفريقيا والشرق الأوسط لا تعملن.

وأطلق حزب المحافظين في أبريل من العام الماضي، برنامجا جديدا للأفكار، يدعى الحرية والمسؤولية للخروج بمقترحات لمشاكل اليوم وفرص تطوير برنامج الرفاهية السويدي والمجتمع ككل.

وركز كريسترسون في خطابه على التحديات التي يراها في المستقبل، مع وجود الافتقار إلى الأمن والإقصاء والاعتماد الكبير على المنح على حد تعبيره.

ورأى أن الحل يكمن في خفض حاد للهجرة وتجديد خط العمل.  

وقال في هذا الإطار، ” يجب أن يكون الهدف هو تحقيق الاكتفاء الذاتي للناس وليس منح الدعم”.  

من جهته اعتبر كريستوفر فيلنر -وهو رئيس مجموعة العمل التي عملت على تطوير برنامج الحرية والمسؤولية منذ أبريل من العام الماضي- أنه من المهم أن يدافع المجتمع السويدي عما ينطبق في السويد، حتى يفهم أولئك الذين يأتون للعيش  هنا ما هو متوقع وبالتالي يكونوا قادرين على الاندماج وفق قوله

يذكر أن مجموعة أفكار الحزب هذه، سيتم إرسالها للتشاور مع الجمعيات الحزبية ثم معالجتها من قبل مجلس الحزب قبل اجتماع المحافظين في مؤتمرهم في الخريف المقبل.

 
 

Related Posts