أرشيفية
أرشيفية

الكومبس – أخبار السويد: تحدث وزير التأمينات الاجتماعية في الحكومة السويدية، أردلان شكارابي، عن الأسباب الذي دفعته لذرف دموعه، خلال جلسة التصويت على، مجدلينا أندرشون في البرلمان، كأول رئيسة للوزراء في تاريخ السويد والتي كانت جرت في نوفمبر 2021، .

وظهر شكارابي وهو يبكي، جالساً خلف رئيسة الوزراء، حيث تفاعل الكثيرون مع هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي مقابلة مع التلفزيون السويدي، تحدث الوزير عن ماجرى قائلاً، “كان الأمر عاطفياً أكثر مما تخيلت. وربما كان خطأ أمينة كاكابافيه، لأن خطابها وحديثها عن الاضطهاد الذي تتعرض له المرأة في إيران، جعلني أتذكر موقفاً من طفولتي عندما كنت في السابعة وألعب التايكواندو، حيث في إحدى المرات أوصلتني أميإلى الصالة الرياضية في شهريار. وعندما كنا على وشك الدخول، تقدم رجلٌ عند البوابة وقال لأمي (النساء غير مرحبٍ بهن هنا). نظرت حينها إلى أمي ورأيت الغضب بعينيها، لكنها كانت مجبرة على الاستدارة والذهاب لأدخل أنا لوحدي”.

وتابع أنه عندما تحدثت، أمينة كاكابافيه، عن اضطهاد المرأة ، عادت تلك الصورة أمامي.

ويذكر أنه قبل أن يصوت البرلمان لصالح مجدلينا أندرشون كرئيسة للوزراء في 24 نوفمبر 2021، ألقت السياسية أمينة كاكابافيه خطاباً، تحدثت فيه عن اضطهاد المرأة في إيران وعبرت حينها بحقيقة أن السويد سيكون لديها أول رئيسة للحكومة في تاريخها .