Foto: Anders Wiklund/TT
Foto: Anders Wiklund/TT
10.9K View

الكومبس – أخبار السويد: بات من الممكن أن تكلف زيارة حراس قطارات الركاب للمرحاض، بدون إذن، غرامية كبيرة، للشركة التي يعملون فيها، تقدر بـ100 الف كرون سويدي kفيما سيضمن مفتشون سريون مدى التقييد باتباع هذه القواعد.

وتتولى شركة MTR تنظيم جوانب من حركة النقل في ستوكهولم بموجب عقد واتفاق مع إدارة المرور في العاصمة ينص في أحد بنوده على أنه، إذا ذهب حارس حاجز في إحدى المحطات الكبيرة إلى المرحاض، فيجب عليه إبلاغ مركز القيادة بذلك ليتم إرسال بديل عنه، فإذا ذهب الحارس إلى المرحاض قبل ظهور البديل عنه ، يتوجب على MTR دفع غرامة تصل إلى 5000 كرون سويدي.

لكن في حال إذا اكتشف المفتشون السريون في شركة SL – أن مكان الحارس فارغ دون الإبلاغ عن ذلك على الإطلاق، فستغرم شركة MTR بدفع مبلغ 100000 كرون سويدي كمخالفة.

 ويعتقد بعض الحراس أن هذا النظام، غير إنساني فقد يستغرق الحصول على بديل للحارس حتى يقضي حاجته بعض الوقت.

وقالت إحدى الموظفات لصحيفة mitti، “آخر مرة استغرق الأمر ما يقرب من 40 دقيقة قبل أن يأتي بديل. أنا شخص لا يستطيع الانتظار للذهاب للمرحاض…أذهب عندما أحتاج إلى ذلك”.

وتابعت، “لا أمانع في اتباع القواعد، لكني لا أنوي التضحية بصحتي من أجل هذا. لدي زملاء يضحون بأنفسهم ويبقون لفترة طويلة جدًا. إنهم يخشون فقدان وظيفتهم لأنه قد يكون ذلك غرامة عندما تذهب إلى المرحاض”.

من جهتها، قالت نقابة العمال التي ينضوي تحتها الحراس، إنها عمدت على جذب انتباه مسؤولي شركتي MTR وSL لمعالجة هذه المشكلة منذ فترة طويلة، لكنها أوضحت أن إيجاد حل للمشكلة قوبل بشكل من اللامبالاة.

 وقال توماس غوستافسون، كبير ممثلي السلامة في النقابة، “إنهم غير مهتمين. لكننا في الواقع لا نعيش في القرن التاسع عشر، فنحن لا نحتاج لنلوح بقبعاتنا بأيدينا حتى نستطيع الذهاب للمرحاض”.

Related Posts