(تعبيرية)
 (Photo by Schellhorn/ullstein bild via Getty Images)
(تعبيرية) (Photo by Schellhorn/ullstein bild via Getty Images)
2.2K View

الكومبس – ستوكهولم: كشفت صحيفة أفتونبلادت، أن النائب في البرلمان السويدي عن حزب المحافظين والمتهم بالتحرش الجنسي بقاصر، بدأ أفعاله تلك من خلال مساعدتها في واجبات دراسية عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها.

وقال أحد المصادر للصحيفة، دون الكشف عن هويته، إن ما جرى كان عبئًا ثقيلًا على الفتاة، لكنها في النهاية تحلت بالشجاعة وأخبرت بنفسها إدارة حزب المحافظين بما حدث.

ومنذ أسبوع، قام الحزب بإجراء تحقيق مع عضو البرلمان، بتهمة قيامه باتصالات مشبوهة مع فتاة قاصر.

وتدور الشكوك حوله، بقيامه بتصرفات جنسية غير لائقة مع الفتاة على المنصات الرقمية، والتي تبين أنها كانت تحدث بشكل مستمر منذ مدة طويلة.

وأوضحت الصحيفة نقلاً عن مصادرها الخاصة، أن النائب طلب صورًا عارية وجنسية من الفتاة القاصر عبر الإنترنت.

ووفقًا لمعلومات افتونبلاديت، كانت الفتاة، والتي هي عضو في اتحاد شبيبة المحافظين، قد اتصلت بنفسها بممثل رفيع المستوى للحزب، وطلبت مقابلته بخصوص ما جرى معها.

وأوضحت الصحيفة، أن لقاء بين الحزب والفتاة جرى يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي. وحضر الاجتماع ممثلون رفيعو المستوى عن كل من الحزب واتحاد شبيبة المحافظين.

وكان أكد سكرتير حزب المحافظين، يونار سترومر، أن تحقيقًا داخليًا جار ضد عضو في البرلمان عن الحزب.  

ولا يرغب الحزب، التعليق على مجريات التحقيق الجاري ومدته الزمنية المتوقعة.

وشدد سترومر على أن الحزب يأخذ تلك القضية على محمل الجد.

وأشار إلى أنه لم يتم تحويل القضية إلى الشرطة بعد، حيث التحقيق الداخلي فيها من قبل الحزب، لا يزال جارياً.

Related Posts